Category
Lung

الرجاء أنقر هنا لقراءة المقالة باللغة الإنجليزية (Please click here to read the article in English)

 

ال كشفت مستشفيات "رويال برومبتون وهارفيلد" للرعاية المتخصصة عن توفير تقنية العلاج بالبخار الساخن في مصر، لمعالجة الحالات الشديدة من مرض الانتفاخ الرئوي الفتاك الذي يصيب الجهاز التنفسي، عبر ضخ دفعة سريعة من البخار بترميم الرئات المتضررة لآلاف المصريين الذين يعانون من حالة ضيق التنفس المُنهكة.

وتُعتبر هذه التقنية حلّاً للعلاج باستخدام البخار الساخن عبر تنظير القصبات BTVA)) أول تدبير علاجي مخصص لمرض الانتفاخ الرئوي، ويُسهم في تخفيف العبء عن المصابين في مصر، علماً أن حالة ضيق التنفس هذه غالباً ما تقترن بالتدخين. حيث تقرير صدر مؤخراً عن منظمة الصحة العالمية إلى أنّ الأمراض غير المعدية، مثل الأمراض القلبية الوعائية وداء السكري والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة، تُعتبر المسبب الرئيسي للوفيات في مصر، إذ يستأثر هذا النوع من الأمراض بحوالي 82% من حالات الوفيات التي تشهدها الدولة، كما تشكل الوفيات المبكرة نسبة 67%.

وبحسب التقارير الأخيرة، يُشكل المدخنون حوالي ربع (24%) التعداد السكاني في مصر، وتواصل هذه النسبة ارتفاعها بسبب الاستخدام المتزايد لتبغ الشيشة. ويُعتبر الانتشار الواسع للتدخين في مصر أبرز مسببات مرض الانتفاخ الرئوي المترقي تدريجياً، والذي يتسبب بضيق التنفس والسعال والإرهاق وفقدان الوزن.

وتُسهم جرعة البخار غير المؤلمة، التي يجري تقديمها خلال فترة تتراوح بين 3 إلى 10 ثواني، في تقليص الأجزاء المصابة من الفصوص الرئوية من خلال عملية طبيعية وتدريجية على مدى عدة أسابيع، ما يُريح المرضى من ضيق التنفس ويحد من مخاطر الإصابة بالاسترواح الصدري الذي يُشكل خطراً على الحياة. وبعد إتمام هذا الإجراء السريع، يُمكن للمرضى العودة إلى منازلهم خلال 24 ساعة والاستمتاع بالتحسن التدريجي في قدرتهم التنفسية. ومن المرجح أن يستغرق حدوث التغييرات الكاملة فترة تصل إلى ستة أسابيع يشعر بعدها المرضى بتحسن كبير.

ويلعب هذا العلاج دوراً كبيراً في إدارة أعراض الانتفاخ الرئوي، لا سيما في ظل عدم التوصل إلى علاج له حتى الآن. ويعمل الدكتور سامويل كيمب بصفة استشاري في طب الجهاز التنفسي وأخصائي في أمراض الرئة لدى مستشفيات "رويال برومبتون وهارفيلد" للرعاية المتخصصة، حيث يقوم بشكل منتظم بتقييم حالات المرضى وتحديد الإجراءات العلاجية المناسبة، والتي تتراوح بين التدخلات الجراحية المحدودة واستخدام أجهزة من قبيل الصمامات أو اللفائف التي تُزرع داخل القصبات لتقليل حجم الرئة، ما يساهم في عمل الأجزاء السليمة من الرئة بشكل أكثر كفاءة، ويخفف من أعباء ضيق التنفس.

وتسمح تقنية العلاج بالبخار الساخن بتوجيه الإجراء العلاجي نحو أكثر الأجزاء المصابة تضرراً، وتستثني الأجزاء السليمة من عملية غير مبررة للحد من حجمها. وفي هذا الصدد، أوضح الدكتور كيمب قائلاً: "في ضوء الانتشار الكبير لعادة التدخين في مصر، باتت أمراض الجهاز التنفسي، ومنها الانتفاخ الرئوي، مسألة واقعية تُهدد حياة الكثيرين. وتوضح المبادئ التوجيهية ضرورة اعتماد التدابير العلاجية القائمة على التقليل من حجم الرئة لدى كلّ شخص يُعاني من الانتفاخ الرئوي الحاد، لا سيما أولئك الذين يعانون من تضخم في الرئتين وفقاً للفحوص الطبية، وضيق شديد في التنفس بعد الخضوع للتأهيل الرئوي".

وأردف قائلاً: "يُعتبر العلاج بالبخار خياراً مناسباً للمرضى ممن لا يرغبون بالخضوع للتدابير الجراحية والحالات غير الملائمة لزراعة الصمامات. وقد تكون هذه التقنية الخيار الأمثل عند إصابة أنسجة محددة من الرئة، حيث يشتد المرض في بعض الأحيان ضمن منطقة معينة، بينما تتمتع باقي مناطق الرئة المحيطة بها بحالة جيدة نسبياً، إذ يمتاز العلاج بالبخار الساخن بكونه أكثر انتقائية ما يتيح اختيار المناطق التي يتوجب علاجها داخل الرئة".

وخلال هذه العملية السريعة والتي يخضع فيها المريض للتخدير العام، يوجّه الدكتور كيمب القثطرة داخل المسالك الهوائية نحو الجزء المصاب، لضخ جرعة دقيقة ومخصصة من البخار الساخن، حيث يُمكن تحديد مقدار الطاقة الحرارية اللازمة من خلال نظام حسابي تجريبي يستند إلى وزن الرئة الذي يتم تحديده بواسطة التصوير المقطعي. كما يعتمد النظام أيضاً على الصورة المقطعية لجسم المريض لتحديد الأجزاء الرئوية المناسبة للعلاج.

واختتم الدكتور كيمب بقوله: "تتميّز الصمامات والعمليات الجراحية واللفائف بآثارها السريعة، بينما يُعتبر العلاج بالبخار الساخن إجراءً تدريجياً لإعادة تشكيل أنسجة الرئة، يستغرق ظهور نتائجه الكاملة فترة تصل إلى ستة أسابيع. ويُعتبر العلاج أسرع من حيث التطبيق، لكنّه يتسم ببطء الاستجابة وزيادة القدرة على التحكم بها. ويساعد هذا الإجراء العلاجي بشكل فعّال في إدارة أعراض الانتفاخ الرئوي، متيحاً للمرضى المصابين به في مصر القدرة على التنفس بشكل أسهل والاستمتاع بحياة أفضل".

وتجدر الإشارة إلى أنّ الأبحاث أظهرت قدرة هذا النوع من العلاج على ضمان تحسن الحالة الرئوية مع مرور الوقت، إذ إن التقليل من الأجزاء المتضخمة في الرئة يتيح تخفيف الضغط على الأجزاء السليمة منها وعودة الحجاب الحاجز إلى وضعيته الصحيحة، ما يسمح للمريض بالتنفس بشكل أسهل ويوفر له حياة أفضل.

 

 

Dr Samuel Kemp

 

 

 

 

Professor Pallav Shah

 

 

 

 

Mr Simon Jordan

 

 

 

 

 

 


Egyptians battling severe breathlessness can benefit from an innovative steam procedure

A new innovative vapour technique is set to revolutionise the management of a deadly respiratory condition, known as severe emphysema. A quick blast of steam could give thousands of Egyptians battling debilitating breathlessness a new lease of life by helping to repair damaged lungs. The Bronchoscopic Thermal Vapour Ablation (BTVA) offered to Egyptian patients by Royal Brompton & Harefield Hospitals Specialist Care is the first personalised treatment for emphysema and eases the burden of those suffering in Egypt with breathlessness often associated with smoking.

According to a World Health Organisation report, noncommunicable diseases (NCDs), including cardiovascular diseases (CVD), diabetes, cancer, and chronic respiratory diseases, are currently the leading national cause of death in Egypt. NCDs are estimated to account for 82% of all deaths in Egypt and 67% of premature deaths. According to latest reports, almost one quarter (24%) of Egypt’s population smoke and this statistic continues to rise through a growing use of shisha tobacco. The prevalence of smoking in Egypt is a leading cause of emphysema which is a progressive lung disease that can cause shortness of breath, coughing, fatigue and weight loss.

The painless vapour dose is delivered in three to 10 seconds and reduces the diseased segments of the lung lobes, causing a natural, gradual reduction occurring over several weeks, which gives patients relief from breathlessness and minimises the risk of potentially life-threatening pneumothorax. Following the quick procedure, patients can return home after 24 hours, with gradual improvement in their breathing. It’s likely to take six weeks for the full changes to take effect resulting in a better quality of life.

While there is no cure for emphysema, treatment can help to manage symptoms. Dr Samuel Kemp is a consultant in respiratory medicine and an expert in lung disease at Royal Brompton & Harefield Hospitals Specialist Care. He regularly assesses patients and determines the most appropriate treatment – ranging from minimally invasive surgery to devices such as endobronchial valves or coils which reduce lung volume. The result is that the healthier parts of the lung can work more efficiently, which gives patients relief from their breathlessness.

The BTVA procedure allows for targeted treatment of a patient’s most diseased emphysema segments, whilst sparing healthier segments from being unnecessarily reduced. Dr Kemp explains: “With a high smoking prevalence in Egypt, respiratory problems such as emphysema are a very real and life-threatening issue in the country. Guidelines show that anyone who has severe emphysema, who is significantly breathless after pulmonary rehabilitation, and whose lung function tests show their lungs are hyperinflated, should automatically be considered for lung volume reduction treatments.

“Steam is well-suited to people who don’t want surgery and who are not suitable for valves. It may be particularly appropriate for people who have diseased tissue that is very patchy. For some people, their disease is terrible in one area, but they have relatively well-preserved lung in nearby areas. The advantage of steam is that we can be much more selective about which areas of the lung we treat.”

The procedure is quick, with the patient under general anaesthesia. Dr Kemp guides the catheter through the airways to the diseased segment and a precise, patient-specific dose of steam vapor is delivered. An empirically derived algorithmic system works out how much thermal energy is needed, based on the lung weight, which is determined by a CT scan. The system also uses the scan of the patient’s anatomy to decide the best parts of the lung to treat.

“Valves, surgery and coils have quick effects. BTVA is a gradual lung tissue remodelling process. It’s likely to take six weeks for the full changes to take effect. It’s a quicker procedure – but a slower and potentially more controlled response. This procedure can effectively help to manage the symptoms of emphysema so that patients in Egypt can breathe more easily and have a better quality of life,” Dr Kemp concluded.

Research has shown that the treatment maintains lung improvement over time. The reduction of diseased overinflated lung segments allows healthier segments to become uncrowded and the diaphragm to unflatten. This means the patient can breathe more easily and have a better quality of life.

Consultants

Dr Samuel Kemp

Consultant respiratory physician

 

 

 

Professor Pallav Shah

Consultant physician in respiratory medicine

 

 

 

Mr Simon Jordan

Consultant thoracic surgeon