Category
Heart

يعد الرجفان الأذيني أحد أنواع اضطراب نظم القلب الأكثر شيوعا، حيث يؤثر على أكثر من 33 مليون شخص حول العالم. الرجفان الأذيني هو حالة تصيب القلب وتتسبب في عدم انتظام وغالبا سرعة معدل ضربات القلب، وتتضمن اعراضه الشعور بخفقان في القلب، دوار، وضيق في التنفس ويعد الرجفان الأذيني سبب أساسي من مسببات السكتة الدماغية. كما يعطي اضطراب ضربات القلب الناتج عن الرجفان الأذيني الفرصة للدم ان يتجمع ويكون جلطة وعندما تتحرك هذه الجلطة وتسبب انسداد ينتج عنه سكته دماغية والتي قد تكون منهكة أو مميتة.

اعراض غير مكتشفة

قد يكون تشخيص حالة الرجفان الأذيني صعب، لأن أعراضه قد تأتي بشكل متقطع في المراحل الأولى من المرض حتى استخدام جهاز رسم القلب المعلق الذي يراقب الضربات لمدة 24 ساعة قد يتخطى الإضطراب في معدل ضربات القلب. بدون تشخيص من قبل خبير لا يمكن للمرضى الحصول على العلاج المناسب وسيكونوا عُرضه لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

يوضح دكتور شوفيك هالدر، استشاري كهرباء القلب في مستشفيات رويال برومبتون وهارفيلد بلندن، قائلا "هناك عامل أساسي يجب أن نكون على دراية به وهو أن الرجفان الأذيني في الغالب لا يتم اكتشافه، فكثير من مرضى الرجفان الأذيني لا يشعروا بأي أعراض حتى يصل المرض لمراحل متقدمة ويتعرض المريض لمضاعفات خطيرة كالسكتة الدماغية أو فشل القلب. يتم اكتشاف اضطراب ضربات القلب غالبا أثناء الاختبارات والفحوصات الروتينية لحالات مرضية أخرى."

يصيب الرجفان الأذيني البالغين في أي عمر وهو أكثر انتشارا بين كبار السن من عمر 65 وما فوق، على الرغم أن السبب الرئيسي للرجفان الأذيني غير معروف ولكنه أكثر انتشارا بين الاشخاص الذين يعانون من مشاكل أخرى في القلب كارتفاع ضغط الدم، مرض انسداد الشرايين التاجية، مرض تصلب الشرايين أو مشاكل صمامات القلب.

على الرغم أنه ليس في الإمكان منع كل السكتات الدماغية التي لها علاقة بالرجفان الأذيني من الحدوث ولكن مكنت الأبحاث وزيادة الفهم لهذه الحالة المرضية الأطباء من تقييم نسبة خطورة حدوث سكتة دماغية بسبب الرجفان الأذيني لكل مريض ووصف العلاج المناسب الذي يقلل من نسبة الخطورة بشكل كبير.

هل مريض الرجفان الأذيني أكثرعرضه لمضاعفات كوفيد-19؟

قد يصيب كوفيد-19 أي شخص، وقد تختلف ردة الفعل مابين عدم ظهور أي أعراض على المصاب أو ظهور أعراض طفيفة أو ظهور أعراض حرجة وقاتلة. فهناك حالات اصيبت بالفيروس واظهر القلب ردة فعل غير عادية، فالمرض الشديد بالفيروس قد يسبب انتشار الألتهاب والذي يؤثر بدوره على القلب وضغط الدم وبعض الوظائف الأخري، ولكن لأن هذا الفيروس جديد فمازال الخبراء لا يعلمون كيف ستكون اختلاف ردة فعل الأشخاص اتجاه الإصابة.

وجود حالة الرجفان الأذيني أو أي اضطراب في ضربات القلب لا يجعلك عرضه بشكل أكبر للاصابه بفيروس كورونا من غيرك. ولكن إذا كنت تعاني من أي حالة أخرى لها علاقة بالقلب والأوعية الدموية أو أي مشاكل أخرى صحية مزمنة مثل مرض السكري أو أي مشاكل في الرئة، فستؤثر الأعراض عليك بشكل أكبر وقد تكون أكثر خطورة مما يجعل الأمر في غاية الأهمية بالنسبة لك لأخذ الأحتياطات لحماية نفسك من التعرض للإصابة بفيروس كورونا.

تقنيات قابلة للارتداء

قد جعلت التقنيات قابلة للارتداء تتبع نشاطنا أسهل، وذلك عن طريق استخدام مستشعرات وتطبيقات الهواتف الذكية. يمكن لهذه الهواتف الذكية والتكنولوجيا التي يمكن ارتداؤها ان تمكن من الأكتشاف المبكر للرجفان الأذيني وتحسن من إدارة المرض عن طريق استخدام تكنولوجيا التصوير الضوئي. هذه التكنولوجيا الغير باضعة يمكنها اكتشاف أي تغيرات في الدورة الدموية عن طريق استخدام مصدر ضوء وكاشف ضوئي على سطح الجلد.

تستهدف معظم التقنيات القابلة للأرتداء سوق اللياقة البدنية والأهتمام بالصحة بالدرجة الأولى. فمعظم الناس لا تحتاج لمراقبة نشاطهم ومعدل ضربات القلب لديهم لأغراض طبية. ولكن لأن هذه التقنيات اصبحت واسعة الإنتشار اصبح الناس يركزون بشكل اكبر على معدل الضربات ونظم القلب. على الرغم من ذلك فإنه من المهم فهم ان معدل ضربات قلبك قد يرتفع أو ينخفض لعدة أسباب مختلفة.

أجهزة التتبع الطبية

تقنيات تتبع اللياقة البدنية والساعات الذكية لديها القدرة على الإكتشاف المبكر للحالات المزمنة والحادة ولكنا ليست بديلة عن الأجهزة الطبية التي يصفها الاأطباء. هذه الأجهزة تم الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء وتقدم معلومات مهمة مطلوبة لمتابعة صحة المريض. التقنيات القابلة للإرتداء تمكن المرضى من احضار معطيات هامة للأطباء والتي يجب تفسيرها ضمن سياق. عند الحصول عليها عبر فترة زمنية طويلة وليس عدد مرات محدودة فإنها ترسم صورة واضحة لصحة المريض.

عند استخدام التقنيات القابلة للإرتداء لمتابعة ضربات القلب او ضغط الدم من الضروري فهم المعدل الطبيعي لك كشخص بالغ، وبإمكان طبيبك أن يساعدك في ذلك. التغيرات المفاجأة في معدل ضربات القلب أو إشعارات اضطراب انتظام ضربات القلب قد يدل على جود اضطراب بايقاع ضربات القلب. اذا شعرت بأي اعراض مثل سرعة في ضربات القلب أو خفقان، عليك التحدث لطبيب يمكنهم عمل رسم قلب لمعرفة ايقاع ضربات القلب. رسم القلب هو رسم للنشاط الكهربائي للقلب والذي يمكنه تحديد معدل ضربات القلب.

أغلب أجهزة التتبع الطبية القابلة للإرتداء تأتي بتطبيقات على الهاتف المحمول والذي يجمع ويتتبع المعطيات ليساعدك على فهم ماتعنيه هذه المعطيات فالتغيرات الكبيرة أو الأحداث المتكررة على مدار الوقت قد تشير لوجود  مشكلة صحية. جمع المعطيات على مدار الوقت سيساعد طبيبك على فهم مايحدث لإتخاذ الخطوة المُثلى إذا تطلب الأمر، ومن الضروري فهم أن كل الأجهزة لا تستخدم نفس نظام القياس وأن هناك أجهزة بعينها مقبولة بشكل أكبر من جهة الأطباء لدقة معطياتها. ولكن أيضا كل الأجهزة محدودة في جمع المعطيات وعلى المريض أن يعرف كيف يستخدمها جيدا للحصول على أفضل النتائج.

متى يجب عليك التحدث إلى خبير؟

إذا كنت لا تشعر إنك بخير ولديك أعراض كضريات قلب سريعة، دوار أو خفقان في القلب يجب عليك التحدث إلى طبيب.اذا كنت ممن يستخدم أجهزة التتبع الطبية ووجدت إشعارا مثل"احتمالية وجود رجفان أذيني" وأن هناك شيء غير طبيعي كارتفاع أو إنخفاض في معدل ضربات القلب أو ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم، استمر في المراقبة وتحدث إلى خبير . إذا وصلك إشعار من جهازك وأنت تأخذ أدوية فلا تبدأ أو تتوقف أو تقوم بأي تغيرات في أدويتك بدون التحدث إلى الطبيب أولا.

يعتبر خفقان القلب مقلق ولكن في أغلب الأحيان هوغير مؤذي ولا يعتبرعلامة لوجود مشكلة خطيرة، في بعض الأحيان قد تشعر بتخطي القلب لنبضه واحدة أو بإضافة أخرى مما يعرف بضربات قلب خارج الرحم وعادة هي أمور لا يجب تثير قلقك. لكن إذا شعرت بألم في الصدر مستمر أو شعرت بحدوث أزمة قلبية فعليك اللجوء للمساعدة الطبية على الفور.

وباء كوفيد-19 قد زاد من سرعة نمو سوق التقنيات التي يمكن ارتداؤها لتتبع اللياقة البدنية والأهتمام بالصحة وهو سوق متنامي بطبيعة الحال. وفي حالات كثيرة يمكن استخدام هذه التقنيات كأداة مكملة لأكتشاف اضطرابات معدل وايقاع ضربات القلب.

 

إذا كنت تعاني من مشاكل في ايقاع ضربات القلب وتود ارتداء جهاز لمراقبة المشكلة فتحدث مع طبيبك أولا عن إيجابيات وسلبيات الأجهزة المختلفة ليساعدك على إختيار الأفضل لك.


Dr Shouvik Haldar