Category
Heart

Shockwave IVL

الموجات الصادمة تعمل على توسيع الشرايين التاجي

يعتبرمرض القلب من اكثر الأسباب المؤدية للوفاة حول العالم ، حيث يتوفى حوالي 3.8 مليون رجل و 3.4 مليون امرأة بسبب هذا المرض. تشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن مرض القلب من أكثر مسببات الوفاة في مصر فهو وراء 46% من إجمالي عدد الوفيات.

تؤثر هذة الحالة المرضية على الأوعية الدموية التى تمد عضلة القلب بالدم اللازم، والسبب الرئيسي لذلك هو تصلب وتضيق هذه الشرايين والذي يقلل تدفق الدم عبر الشرايين التاجية ومنها إلى عضلة القلب.

يقود فريقنا الطبي، بمستشفيات رويال برومبتون بلندن، المتخصص في علاج امراض القلب بحث واستخدام هذه التكنولوجيا الجديدة التي تعرف بالموجات الصادمة آي في ال، لتعالج مشكلة انسداد الشرايين التاجية التي يصعب علاجها بالطرق المتعارف عليها حالياً.

علاج انسداد الشرايين التاجية

 

تمد الشرايين التاجية القلب بالدم المحمل بالأكسجين اللازم لعمل القلب ولكن هذه الشرايين قد تصبح ضيقة أو متصلبة لدى كبار السن مما ينتج عنه مرض تصلب الشرايين التاجية المعروف بمرض القلب.

ت

المواد الدهنية مثل الكوليسترول ينتج عنه تضيق هذه الشرايين وتكوين كالسيوم صلب على الجدار الداخلي للشرايين التاجية يؤدي إلى تصلبها، حيث يساعد مرض السكر، الفشل الكلوي وزيادة الوزن في زيادة فرصة تراكم هذا الكالسيوم الصلب.

أثبتت الدراسات أن حوالي 80-90% من حالات الوفاة بسبب مرض القلب كان لديهم واحد أو أكثر من عوامل الخطر الرئيسية الناتجة عن اتباع إسلوب حياه غير صحي  واتباع عادات أكل سيئة.

عندما يكون الدم المتدفق للقلب محدود بسبب تضيق هذه الشرايين، قد يشعر المريض بألم في الصدر يعرف بالذبحة الصدرية، وضيق في التنفس، وإذا اصبحت هذه الشرايين التاجية مسدودة تماماً قد يحدث سكتة قلبية.

لحسن الحظ، يوجد العديد من من العلاج المتاح لمرض تصلب الشرايين التاجية، التغير في إسلوب الحياة، الإنقطاع عن التدخين، الأكل بطريقة صحية وممارسة الرياضة بشكل منتظم كلها  أمور تساعد في تقليل خطورة حدوث سكتة قلبية. كذلك الأدوية التى تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول وأدوية سيولة الدم قد تساعد أيضاً. على الرغم من ذلك في بعض الأحيان قد نكون في حاجة لبعض الطرق العلاجية الباضعة كالقسطرات لتوسيع الشرايين التاجية .

القسطرة هي عبارة عن انبوب رفيع يتم إدخاله من خلال فتحة صغيرة للشريان الذي بداخل منطقة العانة، الرزغ أو الزراع، ثم يتم قيادته بشكل آمن بواسطة صور طبية للوصول للقلب، حيث يقوم الطبيب بتوسيع الشريان التاجي المتضيق بواسطة بالون قابل للنفخ في نهاية الأنبوب. في بعض الأحيان يضع الطبيب دعامة (وهي انبوب صغير مصنوع من البلاستيك أو من الشبك السلكي) في الشريان الذي تم توسيعه ليظل مفتوحاً.

لسوء الحظ من 10 إلى 15% من المرضى يكون كمية الكالسيوم الصلب الذي تراكم على جدار الشرايين التاجية كبيرة جدً مما يجعل الشرايين في غاية التصلب فيصعب توسيعها عن طريق القسطرة التقليدية. ولكن لحسن الحظ اطباء القلب في مستشفياتنا يتبعوا تكنولوجيا جديدة لعلاج هذه المشكلة تسمى بالموجات الصادمة آي في ال.

حل مبتكر بإستخدام تكنولوجيا قديمة

تفتيت الحصى هو إجراء طبي آمن يستخدم منذ أكثر من 30 عاماً لعلاج حصوات الكلى، عن طريق إستخدام موجات صوتية تعرف أيضاً بموجات صادمة عالية الطاقة والتي تفتت الحصوات الكبيرة لقطع أصغر والتي تخرج من جسم المريض عن طريق البول. ذلك عن طريق إستخدام جهاز كبير يوضع عند منطقة البطن والذي يقوم بدوره في إرسال هذه الموجات الصادمة.

الموجات الصادمة آي في ال تأخذ تكنولوجيا تفتيت الحصى وتضعها في شيء أصغر حجماً عبارة عن سلك بسمك 0.014 بوصة وفي نهايته باعث للموجات الصادمة. وهذا يمكن أطباء القلب من إستخدام تقنية شبيهه بالقسطرة التقليدية لتصل إلى الشريان التاجي المتضيق وترسل موجات صادمة في المكان المطلوب لتفتت الكالسيوم الصلب وبمجرد تفتت الكالسيوم في جدار الشرايين التاجية تصبح أكثر مرونة. تستخدم بعد ذلك بالون في نهاية الأنبوب لتوسيع الشريان إلى جانب وضع دعامة إذا تطلب الأمر.

كيف تعمل موجت آي في ال الصادمة؟

  1. يتم إدخال قسطرة آي في ال عند الشريان التاجي المتضيق المتصلب.
  2. الموجات الصادمة عالية الطاقة تصل إلى المكان المطلوب من جدار الشريان التاجي.
  3. الموجات الصادمة عالية الطاقة تفتت الكالسيوم الصلب دون إيذاء جدار الشريان التاجي فيصبح أكثر مرونة.
  4. يمكن نفخ البالون المدمجة في القسطرة لتوسيع الشريان المرن. إجراء شبيه بالقسطرة القلبية التقليدية.

 

بحث متقدم لتوسيع الإستخدام

قام دكتور جوناثان هيل، استشاري القلب بمستشفيات رويال برومبتون وهارفيلد التخصصي، بتسهيل وتنسيق دراسة (ديسربت كاد رقم III) الحديثة، وهي تجربة لإستخدام هذه التكنولوجيا حيث قام بتدريب أطباء قلب على إستخدام هذا الإجراء الطبي المبتكر حول العالم. التجربة التى تضمنت 384 مريض في 47 موقع مختلف في الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والتي كان الهدف منها الحصول على بيانات مطلوبة للحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لإستخدام الموجات الصادمة لعلاج المرضى في الولايات المتحدة.

لعب فريق أطباء القلب برويال برومبتون دوراً محورياً في قيادة هذا البحث للوصول لهذه التكنولوجيا الجديدة وجعلها فعالة في المملكة المتحدة وأوروبا في السنوات القليلة الماضية والذي جعل هذه التكنولوجيا مجربة للإستخدام في الولايات المتحدة.

كان بروفيسور كارلو ديماريو، إستشاري أمراض القلب طبيب شرفي، مشارك في الدراسة رقم I ورقم II والتي جعلت العلاج بالموجات الصادمة آي في ال مجربة للإستخدام في المملكة المتحدة وأوروبا. وكان دكتور هيل مشارك في هذه الدراسات أيضاً.

يقول دكتور هيل " أنا سعيد جداً بكوني جزءاً من هذه التجربة العالمية الهامة. قد أوضحت نتائج هذه الدراسة أن هذا الإجراء الطبي آمن وفعال في حالات التكلس المتوسطة إلى الحادة. ستحدث فرقاً شاسعاً في علاج الأطباء لحالات مرض تصلب الشرايين التاجية. وأهم نقطة أن مدة التعافي سريعة."

اسلوب الحياة له تأثير كبير على إحتمالية الإصابة بمرض تصلب الشرايين التاجية

 

جميعنا يعلم أن اسلوب حياتنا له تأثير مباشر على صحتنا، وصحة القلب خاصة قد تتأثر تأثير سلبي بالتدخين، أو بإتباع نظام غذائي غير صحي وعدم ممارسة الرياضة.

في مصر حوالي 90% من الشعب لا يعتمد نظام غذاء صحي ويستهلك أقل من خمس كميات من الفواكة و الخضراوات التي يحتاجها الجسم في اليوم إلى جانب ذلك حوالي25 % من الشعب لا يمارس الرياضة و 35% يعاني من السمنة. من المهم الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام، إتباع نظام غذائي متوازن، الحفاظ على الوزن وتجنب التدخين. التغيير في هذه السلوكيات قد يزيد من عوامل الخطر البيولوجية مثل ضغط الدم والكوليسترول ومستوى السكر في الدم.

المرضى المعنين بصحة قلبهم عليهم عمل الفحوصات بشكل منتظم هذا سيزيد من فرصة الكشف المبكر للمرض وتقديم العلاج المناسب كما سيدخل مع ذلك تغيير اسلوب حياة المريض. إن التغيرات الإيجابية لإسلوب الحياة والنظام الغذائي مع ممارسة الرياضة بشكل منتظم واتباع نظام غذائي صحي ممكن أن يؤجل أو يمنع بداية عوامل الخطر المرتبطة بمرض القلب والأوعية الدموية.

فريق رويال برومبتون الطبي في صدارة بحث وإستخدام التكنولوجيا الجديدة لتوسيع الشرايين التاجية المسدودة والتي تكون متصلبة للغاية فيصعب علاجها بالقسطرة التقليدية. يعد العلاج بالموجات الصادمة المبتكر آي في ال خيار آمن وفعال للمرضى الذين يعانون من تكلس متوسط إلى حاد وسيستفيد المرضى من وقت تعافي قصير وسيكون بإمكانهم الذهاب للمنزل في اليوم التالي.

 

لمعرفة المزيد عن العلاج بالموجات الصادمة يمكنك الإتصال على 2031310535(0)0044   أو التواصل على البريد لألكتروني

 privatepatients@rbht.nhs.uk

دكتور جونثان هيل استشاري أمراض قلب متخصص في علاج  أمراض القلب بالقسطرة التداخلية، تقييم خطورة أمراض القلب والأوعية الدموية و الأشعة المقطعية القلبية.

 

 

 

 

بروفيسور كارلو ديماريو استشاري أمراض القلب وبرفيسور طب القلب، متخصص في طب القلب التداخلي والهيكلي (الصمامي)